نادي الإدارة الهندسية

ابحث في الموقع

 الرقابة على تكلفة المشروعات الهندسية:

ويقاس مقدار النجاح أو الفشل لأي مشروع هندسي بمقدار ما يتحقق لهذا المشروع من أهداف (النهوض في المدة الزمنية المحددة وبالجودة المطلوبة وفي حدود الميزانية المقررة مسبقًا).

لذا فإنه من الضروري على شركات المقاولات السعي الدائم وراء استحداث وتطوير نظم الرقابة على التكلفة والزمن والجودة بما يحقق لها تنفيذ التزاماتها تجاه العميل والحصول على هامش ربحية معقولة يمكنها من الاستمرار والتنافس في مجال صناعة التشييد.

وفي هذا الموضوع سوف نركز على الأساليب المتبعة للرقابة على تكلفة المشروعات الهندسية.

الغرض من الرقابة على التكاليف:

متابعة تنفيذ الأنشطة المختلفة للمشروع وفقًا للميزانية المقررة وإعداد التقارير حول تقديم الأعمال والتي تفيد في اكتشاف القصور أو الخلل أثناء التنفيذ إن وجد واتخاذ الإجراءات التصحيحية في الوقت المناسب.

تحديث قواعد البيانات الخاصة بالتكلفة الحقيقة للمواد والمعدات العمالة.

قياس معدلات الإنتاجية للعمالة والمعدات مع تسجيل أية تكاليف لم يتم إدراجها في فترة العطاء بما يفيد القائمين على دراسة المشاريع الهندسية في وضعها بعين الاعتبار عند دراسة المشروعات مماثلة مستقبلاً.

دورة الرقابة على التكلفة:

تبدأ هذه الدور بعد الانتهاء من دراسة المشروع ورسو العطاء حيث يتم إعداد الميزانية الخاصة بهذا المشروع عن طريق تقسيمه إلى مجموعة من البنود وتحديد تكلفة المواد والعمالة والمعدات اللازمة لتنفيذها وإعداد تقارير مفصلة لهذه البنود حيث تصبح هي أساسًا لمقارنة التكاليف الحقيقية المصاحبة لتنفيذ هذه البنود مع التكاليف المقررة سابقًا لتنفيذها وعند اكتشاف أي خلل أو قصور في التنفيذ وفقًا للتكلفة القرارة يتم اتخاذ الإجراءات التصحيحية في الوقت المناسب من قبل الجهات المسئولة عن التنفيذ لتفادي تكلفة تنفيذ هذه الأعمال كما يتم تحديث قواعد البيانات الخاصة بتكلفة المواد ومعدلات الأداء للعمالة والمعدات وكذلك تسجيل ورصد أي تكاليف غير متوقعة أو عوامل غير مرئية أثناء تنفيذ الأعمال بغرض الاستفادة منها في دراسات المشاريع الهندسية المماثلة مستقبلاً.الشروط الواجب توافرها في نظام الرقابة على التكلفة:

السهولة:

كلما زاد عدد البنود التي يتم مراقبتها كلما أدى زيادة تعقيد وتكلفة النظام الرقابي لذا يجب على المقاول تحديد البنود التي تؤثر بشكل كبير في تكلفة المشروع والتركيز عليها بدلاً من الرقابة على جميع البنود والتي تؤدي إلى ضياع الوقت والجهد دون فائدة تذكر.

السرعة:

كلما زادت السرعة في إعداد تقارير تقدم الأعمال كلما أدى ذلك إلى سهولة متابعة تقدم الأعمال واتخاذ التدابير اللازمة لتصحيح مسار المشروع في الوقت المناسب.

الثقة:

لا بد من تحري الدقة عند ملئ النماذج والتقارير الخاصة برصد التكاليف في الموقع وهذا لا يتم إي عن طريق اقتناع جميع أطراف المشروع بجدوى مثل هذه التقارير وبالتالي الحرص الشديد على تسجيل بيانات التكلفة وفقًا لحدوثها بالموقع.

إمكانية نقل الخبرات:

يعتبر النظام الرقابي للتكلفة فعالاً عندما يتم تسجيل بيانات تكلفة المواد والعمالة والمعدات بأسلوب منظم يمكن تحديثه بتكلفة المواد ومعدلات الإنتاجية للعمالة والمعدات والاستفادة منها في دراسة المشاريع الهندسية المماثلة مستقبلاً.

   المـــــواد         العمـــــالة

البند

الكمية

الوحدة

تكلفة الوحدة

تكلفة

الأجر / يوم

تكلفة

المعدات

إجمالي التكلفة

الأعمال الترابية

1000

م مكعب

1

5000

10

1000

5000

20000

أعمال الخرسانة

150

م مكعب

300

75000

15

3000

1200

79200

أعمال المباني

200

م مسطح

15

3000

1.5

1500

500

5000

أعمال البياض

5000

م مسطح

5

2500

7

2000

500

5000

أعمال الدهانات

500

م مسطح

8

4000

8

3500

1000

5500

الأعمال الميكانيكية والكهربائية

1

مقطوعيه

15000

15000

10

5000

1000

16500

الشروط الواجب توافرها في نظام الرقابة على التكلفة:

السهولة:

كلما زاد عدد البنود التي يتم مراقبتها كلما أدى زيادة تعقيد وتكلفة النظام الرقابي لذا يجب على المقاول تحديد البنود التي تؤثر بشكل كبير في تكلفة المشروع والتركيز عليها بدلاً من الرقابة على جميع البنود والتي تؤدي إلى ضياع الوقت والجهد دون فائدة تذكر.

السرعة:

كلما زادت السرعة في إعداد تقارير تقدم الأعمال كلما أدى ذلك إلى سهولة متابعة تقدم الأعمال واتخاذ التدابير اللازمة لتصحيح مسار المشروع في الوقت المناسب.

الثقة:

لا بد من تحري الدقة عند ملئ النماذج والتقارير الخاصة برصد التكاليف في الموقع وهذا لا يتم إي عن طريق اقتناع جميع أطراف المشروع بجدوى مثل هذه التقارير وبالتالي الحرص الشديد على تسجيل بيانات التكلفة وفقًا لحدوثها بالموقع.

إمكانية نقل الخبرات:

يعتبر النظام الرقابي للتكلفة فعالاً عندما يتم تسجيل بيانات تكلفة المواد والعمالة والمعدات بأسلوب منظم يمكن تحديثه بتكلفة المواد ومعدلات الإنتاجية للعمالة والمعدات والاستفادة منها في دراسة المشاريع الهندسية المماثلة مستقبلاً.

النظام الفري أو التوكيد:

حتى يمكن متابعة تنفيذ بنود الأعمال ورصد التكاليف المرتبطة بها (مواد – عمالة – معدات) لا بد من ربط هذه البنود بنظام شفرة أو كود معين يتم من خلاله رصد وتصنيف التكاليف تحت هذه الأكواد بما يمكن من متابعتها على نحو أفضل ومنع حدوث أخطاء عند تسجيل التكلفة الحقيقية لكل بند من هذه البنود وتنقسم نظم التشفير أو التكويد المستخدمة في شركات المقاولات إلى ثلاث أنواع:

النوع الأول الأبجدي:

وفيها يتم التكويد لبنود الأعمال باستخدام حروف أبجدية للدلالة على طبيعة العمل المنفذ:

 

E

الأعمال الترابية

C

أعمال الخرسانة

M

أعمال المباني

P

أعمال الدهانات

النوع الثاني: استخدام النظام الرقمي:

وفيها يتم تكويد الأعمال باستخدام الأرقام الدالة على طبيعة العمل المنفذ.

النوع الثالث: استخدام نظام مختلط (حروف وأرقام):

وفيها يتم تكويد ينود الأعمال باستخدام خليط من الحروف والأرقام للدلالة على طبيعة العمل ويتم استخدام النظام الضفري أو التكويد طبقًا لمتطلبات المشروع وحسب الأنظمة المتبعة لرصد التكاليف داخل الهيكل التنظيمي لشركات المقاولات.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد