نادي الإدارة الهندسية

ابحث في الموقع

فن العمارة الرومانسكية
( Romanesque Architecture)
العمارة الرومانسكية
إن العمارة في ( فجر المسيحية) و ( العمارة البيزنطية) كانتا النتيجة الطبيعية لتأثير الديانة المسيحية على فن العمارة الرومانية القديمة من حيث طرق التصميم والإنشاء التي تحورت وتشكلت لتوافق الأحوال الخاصة التي كانت عليها الإمبراطورية الرومانية القديمة في سنيتها الأخيرة بالقسطنطينية.

ولقد كان أخر الدولة الرومانية الغربية عام 475 ميلادية، وتلا ذلك فترة ركود طويلة لم تحصل فيها أي تطور أو تحسين في فن العمارة. وأتي على إيطاليا حين من الدهر كانت فيه مسرحاً لفتوحات برابرة أوروبا الشمالية و من الإقليم المعروف الآن ( بجرمانيا).
وقد كانت الأعمال المعمارية في هذه الفترة محصورة في بناء الكنائس وعلى ذلك فقد نتج عن هذه الفتوحات أن أتيحت الفرصة لأهل شمال أوروبا بأن يطلعوا على المدينة الرومانية القديمة، وأن يتأثر فن العمارة في شمال أوروبا بفن العمارة الرومانية القديم من حيث تطبيق المسقط الأفقي للباسيليكا على مباني الكنائس.
وقد مضت هذه الفترة بدون أن يظهر هناك أي تقدم محسوس في فن العمارة حتى عام 800 ميلادية حيث توج ( شارلمان) ( Charlemagne ملكاً على تلك الإمبراطورية التي أطلق عليها اسم ( الإمبراطورية الرومانية المقدسة)
وكان ( شارلمان) ملكاً عظيماً عمل عملاً متواصلاً ليرفع من سقطة الفنون، وليساهم في تقدم المدينة، ولذا أخذ الفن المعماري في التطور والتقدم في عصر هذا الملك وما تلاه من السنين مما أدي إلى ظهور ذلك الطراز الذي يقال له ( الطراز الرومانسكي) والذي أستمر من عام 800 ميلادية إلى عام 1150 ميلادية حيث بدأ الطراز القوطي في الظهور.
وما سنشرحه فيما يأتي هو ( فن العمارة الرومانسكية) في النصف الأخير لهذه الفترة أي في القرنين الحادي عشر والثاني عشر.
ويختلف هذا الطراز عن باقي الطرز الكلاسيكية التي سبقته في أنه أخذ تطوره من ممالك أوربا الغربية والشمالية والتي كانت جزءاً من الإمبراطورية الرومانية القديمة، ولذلك تأثر هذا الطراز تأثراً بيناً في كل مملكة من هذه الممالك بحالة الجو والمواد، وبوجود أو بعدم وجود المباني الرومانية القديمة التي كانت تعتبر بصفة خاصة المصدر الوحيد الذي يحصل منه على المواد للبناء آنذاك، كما أنها كانت تعتبر النموذج الأساسي الذي تقوم على منواله المباني الجديدة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد