نادي الإدارة الهندسية

ابحث في الموقع

 النــواحي الشخصيـة

الصفات الشخصية:

إن نجاح الإنسان بصفة عامة ونجاح المهندس في المشاريع الهندسية على وجه الخصوص يعتمد اعتمادًا كبيرًا على شخصيته وقدرته على التعامل مع فئات المجتمع المختلفة وطوائفها.. والتعامل مع الزميل والمدير, العامل والحرفي والمقاول.. مع المورد ومع المُصنع.

 ومن الإحصائيات العالمية اكتشفت أن 45% من صفات الإنسان الشخصية تكون وراثية.. والـ 55% الباقية تكون مكتسبة بالمماسرة والاطلاع و الاحتكاك أو التجربة.

 

وعندما كنت في لجان اختبار المهندسين للتعيين في أحد شركات قطاع الأعمال.. أو في امتحان المهندسين للسفر إلى دول الخليج.. كنت أرصد الدرجات الآتية:

1- الشخصية25%

2- التعامل المواقف الصعبة15%

3- النواحي الإدارية 15%

4- النواحي الفنية30%

5- المظهر العام15%

100%

ونجد أن النواحي الفنية التي يتم التركيز عليها بنسبة 30% حيث أنه يتم اكتسابها بالاطلاع والممارسة والتعامل مع فريق العمل.

والمظهر العام من الأمور الهامة ويمكن اكتساب بعض صفاتها بالتوجيه وتعليمات الإدارة.

أما الشخصية فهي من أهم الصفات التي كنت أركز عليها لأن المهندس ذو الشخصية القوية يستطيع أن يكسب الخبرات ويستطيع أن يتعامل مع الآخرين وبالتالي يستطيع أن يتصرف في المواقف الصعبة وما أكثرها.

والشركات الكبرى تهتم بتدريب المهندسين والمساعدين على أساليب الإدارة والتعامل مع الغير.

وكنت أركز مع المشاريع الهندسية  و المهندسين على تنمية قدراتهم بالاطلاع والممارسة والإنسان الناجح هو الذي يًقيم أعماله وتصرفاته باستمرار ويصحح مساره ويتعلم من أخطاءه.. بل وأخطاء الآخرين.. ولا يأتي ذلك إلا بالاستثمار الجيد للوقت.. والاستفادة منه جيدًا.

الشخصية الجذابة:

إن فن العلاقات الإنسانية من أرقى الفنون لأنه يفتح الطريق للنجاح.. ويفتح سبل اكتشاف المعلومات والمهارات.. وبالتالي يتحقق النجاح المهندس.

والشخصية الجذابة لها القدرة على اجتذاب الناس واكتساب احترامهم مع ترعيبهم في تحقيق ما تريد بشرط صحته.

ويحضرني هنا موقف حدث لي شخصيًا عندما عملت في المملكة العربية السعودية بعد تخرجي مباشرة وكانت خبرتي المهنية محدودة إلى حد ما وكنت أعمل مع مجموعة من المهندسين ذوي الخبرة.. وكنت أنا حسب تقييم المديرين أكثر خبرة منهم في التعامل مع العمال والحرفيين والمشرفين.. وكنت أتخذ الحب والحافز والمكافأة والثواب والعقاب أسلوبًأ للتعامل مع الحرفيين والعمال.. وكنت حريص على صرف مستحقاتهم وأدفع عن حقوقهم كدفاعي عن حقي في جميع الأمور المالية او الإدارية.. وكنت أزورهم في مسكنهم وأذلل لهم أي صعوبات يواجهونها سواء في المسكن أو المأكل أو حتى في أجازاتهم.

واستطعت بهذا الأسلوب اجتذاب هؤلاء العمال والحرفيين إلى .. وكنت أحقق بهم إنجازات كبيرة يُسر لها أصحاب العمل.. حتى أنني استطعت الوصول مناصب هامة في المؤسسة التي كنت أعمل بها واكتسبت الخبرات الفنية بالاطلاع والبحث وتفوقت على زملائي الأكثر مني خبرة.

وهنا يوضح أهمية أن يكون للإنسان شخصية جذابة.. حازمة.. مؤثرة.. صاحبة إنجازات.. صاحبه هدف.. ولهذه الشخصية حدود وخطوط حمراء وخطوط خضراء للتعامل مع الآخرين بدرجاتهم وبمستوياتهم وكلما كانت هذه الأمور والعلاقات واضحة.. كلما تحقق النجاح المرجو للمهندس.. أما الأمور العائمة والكلام السطحي.. والتعامل المتباسط.. وعدم تحديد الأمور هذا يكون مقدمات للفشل الكلي والجزئي.. ودائمًا الفشل يقود إلى فشل.. أما النجاح فيقود إلى نجاح.. واستقرار وراحة وسعادة ونمو وتطور.. وليس احب للإنسان من أن يكون ناجحًا.. فنيًا.. وإداريًا.. واجتماعيًا.. محققًا السعادة لنفسه ولمن حوله.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد