نادي الإدارة الهندسية

ابحث في الموقع

ولنتمكن من دراسة الطراز دراسة وافية ويجب أن ندرس تطوره وارتقاءه في الدول الآتية:
1- إيطاليا
2- ألمانيا
3- فرنسا
4- إنجلترا

ولا شك في أن وجود كثير من مباني الإمبراطورية الرومانية القديمة في إيطاليا وجنوب فرنسا كان له تأثير عظيم على الطراز الرومانسكي هناك، ولكن إذا اتجهنا صوب شمال فرنسا وألمانيا وإنجلترا وجدنا أن هذا التأثير ضعيف لعدم وجود المباني القديمة التي تفيد هذه الممالك بروح معمارية من الصعب التخلي عنها.
لقد شرحنا كيف دخل ( الطراز البيزنطي) إيطاليا وكيف أقيمت المباني البيزنطية هناك مثل كنيسة ( القديس ماركو) في ( البندقية) وكذلك ( الطراز البيزنطي* أثر كبير في تصميم الكنيسة الباسيليكو في فجر المسيحية كما هو ظاهر في كنيسة القديس ( فيتال) في ( رافينا)، ونضيف إلى ذلك أن ( الطراز البيزنطي) كن له تأثير على ( الطراز الرومانكسي) في غرب ( إيطاليا)، وفي جنوب ( فرنسا). غير أننا لا نجد طرق الزخرفة والنحلية البيزنطية في المباني الرومانكسية إذ أن فن الزخرفة بالفسيفساء قد أنحط لدرجة كبيرة بعد القرن العاشر، كما أن الحصول على الرخام الملون كان متعذراً في ممالك غرب وشمال أوربا.
والطراز الرومانكسي- كطرازي فجر المسيحية والبيزنطي- كان مقتصراً على بناء الكنائس، وقد نتج هذا الطراز من محاولة تحسين نظام الكنائس التي تحاكي الباسيلكيا، لتوافق حالة الجو والمواد في مختلف الممالك.
وأشهر ما في هذا الطراز هو استعمال الأقبية لتسقيف الكنائس، إذ أن النيران كانت قد أتت على كثير من الكنائس القديمة المسقوفة بالأخشاب، ولذا كان من الضروري إتباع طريقة أخرى تقي الكنائس شر تدمير النار.
وطريقة التقبية التي اتبعت كانت عبارة عن نفس الطريقة الرومانية القديمة للأقبية المتقاطعة الواقعة فوق سطح مربعة. والتي هي عبارة عن تقاطع قبوين مستمرين نصف دائريين متساويين، مما ينتج عنه أن يكون سطح التقاطع على شكل أهليلجي ( بيضاوي).
وأول تطور لهذه الطريقة الرومانية القديمة عبارة عن تحديد القبو المتقاطع بعقود يقال لها الأضلاع ( Ribs) وتتكون من أضلاع عريضة ( Transverse Ribs) وأضلاع متقاطعة ( Groined Ribs) .
وقد أدخلت الأضلاع، سواء عريضة أو متقاطعة، على شكل نصف دائري مما أدي إلى أن يكون القبو المتقاطع في هذه الحالة على شكل الشبكة.
ولقد حاولوا في بعض الأحيان استعمال القبو المتقاطع على المساحات المستطيلة الشكل برفه ابتداء العقود ذات السهم الصغير حتى يمكن أن تكون تيجانها على ارتفاع واحد مع العقود ذات السهم الكبير، ولكن هذا أدى إلى أن يكون شكل التقاطع ملتوياً في مسقطة الأفقي.
إلا أنه بعد استخدام الأضلاع المتقاطعة قد تمكنوا من تسقيف المساحات المستطيلة يجعل مساحتين تكونان مربعاً كاملاً، مع إضافة ضلع متوسط بين المستطيلين، وهذا النوع يسمي القبو السداسي ( Sexpartite Vault).
وقد كانت الدعامات الحاملة للعقود المتوسطة أقل حجماً عن الدعامات الأساسية، إذ أن الأولي كانت تحمل حملاً أقل بكثير عما تحمله الثانية.
ولقد استعمل العقد النصف الدائري في جميع محاولات استعمال الأقبية لتسقيف الكنائس، وقد نجحت هذه المحاولات إلى حد كبير غير أنها لم تحل مشكلة التسقيف بالأقبية تماماً إلا عند الانتقال إلى ( الطراز القوطي) باستعمال العقد المدبب.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد