نادي الإدارة الهندسية

ابحث في الموقع

منذ ان حصلت على مؤهلي العالي في التصميم الهندسي كمهندس انشاءات و انا أعمل في هذا الحقل المهني و كأني أسير ضمن سلم متحرك يذهب بي إلى حيث يريد ! و لم أحقق ذاتي في المجال الذي اعشقه و أجد نفسي فيه ، و لكني اعرف اني سوف احققه ذات يوم ، أستطيع أن أنجح بشكل خارق في مهنتي كمهندس ، و لكن كيف أستطيع أن أنجح في إدارة العمل الهندسي بشكل مختلف؟ كنت أريد أن يكون لي مكتب هندس متخصص في انجاز المشاريع الهندسية ،

و لكن كيف سوف أفتحه؟ كيف سوف أنظم العمل فيه؟ كيف سوف أستطيع أن أديره بنجاح؟
و ظللت في حيرتي هذه حتى وجدت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و بدأت من خلالها بدراسة الماجستير التخصصي في الإدارة الهندسية من بريطانيا الذي أنار لي مصباح التفكير و الابتكار و الحتراف ..
قدم لي خبرات و مهارات حيث أكسبتني اتقان فنون الإدارة الهندسية التي تعلمتها من خلال الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي مهارات عديدة منها القدرة على التفكير المنطقي و القدرة على التعامل مع المشكلات التي تواجهني أثناء العمل مع زملائي و مع العاملين و الفنيين في الموقع و غيرها مما منحني قدرة متميزة على اتخاذ القرارات و التصرف السريع في المواقف الصعبة التي يمكن أن تواجهني و القدرة على فهم مجموعة العوامل التي تؤثر على المشروع و أدائه و وضع المعايير لتقييم مسار المشروع و تقييم المشروع الهندسي و حساب الأرباح و توقع الخسائر الاقتصادية التي قد تواجه المشروع و رفع مستوى الأداء في المشروع.
فالهندسة في جزء منها تنظيم لإدارة الناس و الموارد الطبيعية أيضاً من خلال مجموعة من القوانين المنظمة لهذا التنظيم و بما يرفع من مستويات الأداء و التطوير الدائم فيه. و هذا ما تعلمته من الماجستير التخصصي في الإدارة الهندسية من بريطانيا الذي حصلت عليه من خلال الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي من خلال عدة مقررات بريطانية راقية تضمنت مقرر التواصل الفعال للمهندسين و مقرر الصحة والسلامة للمهندسين و مقرر إدارة المشاريع الهندسية و مقرر الإدارة التنفيذية الهندسية و مقرر التصميم الهندسي ، بما يمنح التكامل في الخبرات و المهارات و الترابط فيما بينها ليجعل المهندس الناجح إداري ناجح أيضاً .
فشكراً للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي التي قدمت لنا البرامج التي تنفذها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و التي تعتبر نخبة مختارة من البرامج الدراسية المميزة في بريطانيا مما يؤيد الحاجة المستمرة و المتزايدة لخريجيها في سوق العمل و التي أسهمت في تعزيز موقعي الوظيفي و تحضيري للنجاح في مشروعي الخاص و نجاح مكتبي الهندسي .
و لهذا السبب تحديداً أرى أنه قد حققت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي سمعة منقطعة النظير من خلال العلاقة الوطيدة و المستمرة و المتنامية بينها و بيننا كطلابها و أصدقاء الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و إلا لما تقدمنا كخريجين سابقين لها لإعادة التسجيل في برامج جديدة تقدمها الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي عقب تخرجنا بسبب ثقتنا العالية بنظام التعليم و الإدارة في الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي.

 

حامد عبد الباري

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد